Electronic Records Management

منتدى تخصصي في علم الأرشيف و إدارة السجلات الإلكترونية
 
البوابةالرئيسيةس .و .جدخولالتسجيل

شاطر | 
 

 الرقاقات الراديو لاسلكية أو التعرف بترددات الراديو RFiD في الأرشيف

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
soufiane bouharrat
عضوممتاز Excellent member
عضوممتاز Excellent member


عدد المساهمات : 270
تاريخ التسجيل : 05/04/2008
الموقع : http://earchiving.blogspot.com

مُساهمةموضوع: الرقاقات الراديو لاسلكية أو التعرف بترددات الراديو RFiD في الأرشيف   الثلاثاء سبتمبر 23, 2008 2:19 am

المقدمة :
منذ مدة بدأت ثورة في أنظمة التعريف الآلية باستخدام الترميز بالأعمدة ( Barcode ) حيث تم استخدامها بشكل كبير في كافة الأنظمة الصناعية والاستهلاكية وذلك لتأمينها قراءة آلية ورخص تكلفتها. ولكن مؤخراً بدأ يظهر عجز هذه التقنية في بعض التطبيقات لقلة المعلومات الممكن تخزينها و عدم قابلية إعادة البرمجة و ضرورة مواجهة اللاصقة إلى الماسح و عدم إمكانية قراءة أكثر من لاصقة في نفس الوقت وعدم إمكانية إعطاء رقم مستقل لكل وحدة وإنما يعطى رمز واحد لكل وحدات النوع نفسه.

نشأت فكرة الرقات اللاسلكية في بداية السبعينات، ومع التقدم التقني الكبير في مجال الشرائح الالكترونية وانخفاض ثمنها في السنوات الأخيرة أصبحت الرقاقات الإلكترونية البديل الأمثل في نظم التعريف الآلية. وأكثر أنواع نظم التعريف الآلية المستخدمة اليوم هي البطاقات الذكية التي تعتمد على التلامس مع القارئ للتواصل، مثل بطاقات الهاتف والبطاقات البنكية. ولكن الاتصال الميكانيكي بين القارئ والبطاقة غير مناسب من الناحية العملية. إن التواصل دون التلامس مع القارئ يؤمن مرونة عالية في الكثير من التطبيقات، حيث تعمل الرقاقات على إصدار اشارات رقمية تنتقل عبر موجات الراديو القصيرة والطويلة و يقوم جهاز المسح أو الأقمار الإصطناعية على إيجاد هذه الإشارات و تحديد مكان و نقطة صدورها، ولهذا السبب يطلق على هذه التقنية "التعريف بترددات الراديو" (Radio Frequency Identification) واختصاراً تعرف (RFID)، وفي السنوات الأخيرة ازداد انتشار تطبيقات أنظمة RFID بشكل واسع [1].


أول ظهور للقوة المنعكسة كان عبارة عن رقاقات RFID سلبية و شبه سلبية قام كل من “Steven Depp” و “Alfred Koelle” و “Robert Freyman” بصنعها في مختبر Los Alados العلمي في العام 1973م. النظام المتنقل عمل على تردد قدره 915 ميجاهيرتز و استخدم بطاقات بيانات سعتها 12بت. و أول براءة اختراع مرتبطة برقاقات RFID سجلت في الولايات المتحدة الأمريكية باسم “Charles Walton” في العام 1983م [2].


مبدأ عملها
للتعرف على مبدأ عمل رقاقات RFID علينا أن نتعرف على أجزائها أولاً. تكنولوجيا RFID تتكون من ثلاثة أجزاء رئيسية هي: 1. البطاقة التي تحتوي على جهاز الإرسال والمعلومات. 2. جهاز القراءة و الإرسال. 3. برامج الحاسوب و قواعد البيانات.

رقائق الـ RFID تكون على شكل بطاقات يمكن لصقها أو تثبيتها على الأشياء، و هذه الرقائق الصغيرة جداً تحتوي على هوائي لاستقبال الموجات و الذي يكون على شكل سلك رفيع ملفوف داخل البطاقة.

يقوم هذا الهوائي باستقبال الموجات المغناطيسية الصادرة من جهاز القراءة و يشغل الدارة الإلكترونية الموجودة داخل البطاقة و التي بدورها تبدأ عملية البث اللاسلكي للقارئ و تصل المعلومات عند نقلها إلى جهاز الحاسوب أو الشبكة في النهاية. كما ذكرنا سابقاً فإن بطاقات RFID تحتوي على ذاكرة بخلاف الرقم المرمز Barcode الذي يحتوي فقط على رقم يرسل للقارئ، هذه الذاكرة الصغيرة (عادة من نوع EEPROM) تتسع لمعلومات مفصلة و قد تصل سعتها إلى 256 بايت.

لابد أن نلاحظ أن هذه الرقاقة لا تحتوي على مصدر طاقة خاص بها (بطارية مثلاً) و ذلك يسهل وضعها على البضائع، ولكن هذه التقنية تعمل على مبدأ دوائر الرنين (resonance circuit) و التي تقوم باستخدام طاقة الموجات الكهرومغناطيسية الصادرة عن جهاز القراءة، تتكون الدارة بشكل بسيط من ملف و مكثّف (Coil and Capacitor) و تصل الدارة إلى مرحلة الرنين عند توافق تردد موجات القارئ و تردد الدارة فتستخدم الطاقة الناتجة لإرسال المعلومات للقارئ. يقوم القارئ بدوره بتحويل الإشارات اللاسلكية الواصلة من البطاقة إلى بيانات رقمية قابلة للتعامل بالحاسوب حيث تتم معالجتها بالبرامج.

مجالات استخدامها :
في مجال حفظ المعلومات: فشركة ستايسن (Stysen) المتخصصة في تقديم حلول التخزين الرقمي للملفات وللبيانات ستطور أسلوباً فريداً في تأمين وسائط التخزين بهذه التقنية وبالتالي تأمين محتوياتها وحفظها من السرقة عن طريق قرص صلب متنقل Serial ATA hard drive باسم (e08) .. مؤمن بواسطة تكنولوجيا (RFID).
في المكتبات : لتحديد أماكن الكتب وتم بالفعل تطبيقها في الكثير من المكتبات.

أما في الأرشيف فيمكن استخدام هذه التكنولوجيا لتخزين بيانات الملفات و الوثائق و بيانات المستخدمين و حركة الوثائق داخل مراكز الأرشيف و متابعة تطور احتياجات الباحثين بشكل تلقائي بمجرد عمل أية حركة للوحدة الأرشيفية أو للمستخدم.
ولكن الإشكالية الرئيسية تتعلق بخصوصية المعلومات المخزنة عن الوثائق من جهة و عن المستخدمين و عاداتهم من جهة أخرى، حيث من السهل جدا أن تلتقط البيانات و توزع كما سبق، و هذه مشكلة تعوق انتشار هذه التكنولوجيا في جميع المجلات الحساسة بالإضافة إلى التكلفة العالية مقارنة بالتقنيات السالفة.

و للمزيد من المعلومات حول هذا الموضوع، الاطلاع على الموقع التالي : http://www.rfidjournal.com/whitepapers

ملاحظة : مستخرج من الموسوعة ويكيبيديا بشيئ من التصرف
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الرقاقات الراديو لاسلكية أو التعرف بترددات الراديو RFiD في الأرشيف
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
Electronic Records Management :: المستجدات-
انتقل الى: